اختتمت غولي (45 سنة) آخر سباقات الماراثون التي شاركت فيها بهدف زيادة الوعي في شأن نقص الموارد المائية، عبرت خلالها سبع صحارى على مدى سبعة أسابيع. وتزامنت نهاية رحلتها قرب لاس فيغاس في ولاية نيفادا الأميركية مع اليوم العالمي للمياه الثلثاء.
قالت غولي: «أنا مصدومة لأن الأمر انتهى»، مشيرة إلى أن ساقيها وهنتا بعد اجتيازها 1688 كيلومتراً استهلكت فيها ثمانية أزواج من الأحذية اهترأت في صحارى إسبانيا والأردن وأوستراليا وأنتارتيكا وجنوب أفريقيا وتشيلي والولايات المتحدة. وأضافت أن أصعب الأوقات التي واجهتها كانت في أوستراليا حيث وصلت الحرارة إلى 47 درجة مئوية بعدما كانت 20 درجة تحت الصفر في القارة القطبية الجنوبية.
وأشارت إلى أن الأشخاص الذين قابلتهم أو اتصلت بهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي تعهدوا خفض استهلاك المياه بمجموع 100 مليون ليتر، بما يشمل خطوات بسيطة مثل تناول وجبات نباتية أكثر باعتبار أن إنتاج المحاصيل الغذائية يستهلك كميات أقل بكثير من المياه مقارنة بإنتاج اللحوم.
وتدير غولي جمعية خيرية تحمل اسم Thirst أي العطش، تسعى إلى توعية الناس على ضرورة الاقتصاد في استهلاك المياه.


مجلة البيئة والتنمية.

مقالات

Default Image

المستقبل للدول غير المتقاعسة مناخياً

المصادقة على اتفاقية باريس حول تغيّر المناخ تؤشّر إلى عصر جديد، تحكمه قواعد مختلفة عما كان سائداً من قبل. قبل مؤتمر باريس العام الماضي، كان البعض يراهن على أن الاتفاق لن يحصل، والنتيجة كانت توقيع مئتي دولة، بما فيها الملوثان الأكبران الولايات المتحدة والصين.…

دستور اقليم كردستان باللغة الكردية

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

دستور اقليم كردستان باللغة العربية

Go to top