أشار تقرير بريطاني جديد إلى حدوث نحو 40 ألف وفاة سنوياً في بريطانيا بسبب رداءة نوعية الهواء، بما في ذلك ملوثات "خفية" تنطلق من الأشياء التي تستخدم كل يوم داخل المنزل والمدرسة ومكان العمل.
التقرير الصادر عن الكلية الملكية للأطباء والكلية الملكية لأطباء الأطفال وصحة الطفل، سلط الضوء على دور المواد الشائعة مثل لوازم النظافة الشخصية ومنتجات التنظيف. وحذر من غاز أول أوكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين التي تنتج من المدافئ والنيران المكشوفة وتسبب تلفاً للرئتين والقلب، ومن مبيدات الحشرات ومعطرات الجو والشموع المعطرة وغيرها.
وأشار إلى إن أنواعاً معينة من الأثاث والنسيج والمفروشات والفراء والعوازل يمكن أن تطلق بخار الفورمالديهايد الذي يسبب تهيج الرئتين.
ويمكن أن تضر بصحة الإنسان أيضاً المواد البيولوجية الموجودة في البيوت، مثل العث والعفن ووبر الحيوانات وبقايا الجلد والفرو.

المصدر. البيئة والتنمية

 

مقالات

Default Image

المستقبل للدول غير المتقاعسة مناخياً

المصادقة على اتفاقية باريس حول تغيّر المناخ تؤشّر إلى عصر جديد، تحكمه قواعد مختلفة عما كان سائداً من قبل. قبل مؤتمر باريس العام الماضي، كان البعض يراهن على أن الاتفاق لن يحصل، والنتيجة كانت توقيع مئتي دولة، بما فيها الملوثان الأكبران الولايات المتحدة والصين.…

دستور اقليم كردستان باللغة الكردية

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

دستور اقليم كردستان باللغة العربية

Go to top