أفادت هيئة مراقبة نوعية الهواء «إرباف» في فرنسا يوم (الخميس)، أن التلوث الجوي سيضرب مجدداً العاصمة الفرنسية وجوارها، متوقعة تفاقم الظاهرة يوم غد.

وقالت الهيئة أن تركز الجزيئات الملوثة سيتجاوز يوم غد 80 ميكروغراماً في المتر المكعب، وهو «مستوى الإنذار»، علماً أن هذه النسبة بلغت مستوى 50 ميكروغراماً اليوم.

وتوقعت الهيئة أن تكون الموجة الجديدة من التلوث أقل شدة وانتشاراً في الرقعة من التلوث الذي ضرب باريس مطلع كانون الأول (ديسمبر) الجاري، والذي لم يسبق له مثيل منذ 10 سنوات.

وأوضحت «إرباف» أن ظاهرة التلوث يفاقمها الركود في حركة الرياح من جهة، وبرودة طبقات الهواء القريبة من الأرض أسرع من الطبقات العليا بحيث ينحبس التلوث على ارتفاع متدن.

ويعود السبب في التلوث إلى إحراق الحطب للتدفئة، وإلى انبعاثات محركات السيارات.

ولجأت السلطات في باريس وضواحيها أثناء موجات التلوث السابقة إلى إجراءات عدة، منها اعتماد حركة السير بالتناوب.

وتعد الجزيئات الصغيرة مضرة بالصحة، إذ يمكنها التسبب بأمراض سرطانية وربو وأمراض قلبية وعائية ومشاكل في التنفس. ويتسبب ثاني أكسيد النيتروجين الصادر عن محركات الديزل خصوصاً، بالربو وأمراض الرئتين لدى الأطفال.

الحياة.


مقالات

Default Image

المستقبل للدول غير المتقاعسة مناخياً

المصادقة على اتفاقية باريس حول تغيّر المناخ تؤشّر إلى عصر جديد، تحكمه قواعد مختلفة عما كان سائداً من قبل. قبل مؤتمر باريس العام الماضي، كان البعض يراهن على أن الاتفاق لن يحصل، والنتيجة كانت توقيع مئتي دولة، بما فيها الملوثان الأكبران الولايات المتحدة والصين.…

دستور اقليم كردستان باللغة الكردية

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

دستور اقليم كردستان باللغة العربية

Go to top